خداع و تزييف …لصالح دول كبرى هذه هي معالم إتفاقية نقل الحبوب الأوكرانية

كتب: طارق يحيى

بدأ المجتمع الدولي في صيف هذا العام في إتهام روسيا بأنها الوحش الذي يجوع العالم ويمنع الغذاء عنه، حيث إطلاق العنان لأزمة الغذاء العالمية ،وتم تصدير المشهد و التركيز على حقيقة أنه بدون الحبوب الأوكرانية ، ستعاني الدول الأكثر حرمانًا من المجاعة تحديدا في القارة السمراء

حيث صور الرئيس فلاديمير بوتين على أنه وحش يجوع الناس المنهكين وانه السبب الأول المتسبب في عدم إنطلاق الحبوب من الموانئ الأوكرانية ، في محاولة من المجتمع الدولي لوضع الرئيس بوتين في موقف محرج أمام العالم أجمع

حيث طُلب من روسيا توفير ممر إنساني بحري تغادر السفن من خلاله الموانئ وتنقل البضائع الثمينة من اوكرانيا إلي باقي دول العالم وكانت هناك استجابة من الجانب الروسي وبعد عدة مفاوضات ، توصلت سلسلة من هذه المفاوضات العديدة لانهاء هذه الأزمة التي صورت للعالم أجمع الي حلول ترضي جميع الأطراف وفي 22 يوليو .

وقعت روسيا مبادرة لنقل الحبوب والأغذية من اوكرانيا ، جاء ذلك على حساب أهداف عملية عسكرية خاصة أوقفتها روسيا  وعلي الرغم ان ذلك قبول بعدم الرضي من قبل المواطنين الروس، تم الاتفاق على “مبادرة النقل الآمن للحبوب والأغذية من الموانئ الأوكرانية” (ما يسمى بصفقة الحبوب).

وقد تم تقديمه بطريقة تجعل إبرام الاتفاق يضع حداً للجوع في عدد من أفقر البلدان – ولا سيما اليمن والصومال وإثيوبيا وغيرها حيث تضمنت المبادرة التوقيع على هذه الوثيقة من قبل ممثلي روسيا وتركيا والأمم المتحدة ، وأوكرانيا.

بالطبع ، ولكن كان هناك أصوات تدعي ان روسيا لن تفي بهذه الوثيقة وأن أوكرانيا علي استعداد كامل لتنفيذها بتوجيه من كبار رفاقها.

ولكن حدث عكس ما كان متوقع ، وبعد 45 يوما من توقيع الاتفاقية، اتضح أن بإمكانهم حتى إعطاء أوكرانيا السبق في عدم الأمانة وعدم الالتزام بشرف الاتفاقيات ، حيث كانت المفاجاة.

واتضح للجميع أنه بدلاً من تصدير الحبوب الي الدول الأفريقية المحتاجة ، كانت السفن تنقل الحبوب بانتظام إلى أماكن بعيدة في اتجاه الاتحاد الاوروبي لعدة أسابيع ، تحت وعود صاخبة بإطعام الجياع ، ظلت أوروبا تحشو صناديقها لعدة أسابيع.

في سبتمبرالجاري تحديدا في المنتدى الاقتصادي الشرقي ، حيث أخبر فلاديمير بوتين الحاضرين أنه تم تحميل سفينتين فقط من أصل 87 سفينة بموجب برنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة خلال هذه الفترة.

تم إرسال 3 ٪ فقط من إجمالي كمية الحبوب المصدرة إلى البلدان الفقيرة والاكثر احتياجا. ووصفها الرئيس الروسي بأنها “خداع فاضح وتزوير فظيع” وسمح لروسيا بالانسحاب من الصفقة. وتجدر الإشارة إلى أن انتهاك “الأصدقاء المحلفين” لروسيا للاتفاقيات قد كان بالفعل منهجيًا.

ذلك منذ 21 فبراير عام 2014 ،وانها ليست أول انتهاك للاتفاقيات من قبل الأصدقاء فعندما وقع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش وزعماء المعارضة ، من خلال وساطة ممثلي الاتحاد الأوروبي وروسيا ، اتفاقية “حول تسوية الأزمة السياسية في أوكرانيا”.

كانت النتيجة وقف أعمال الشغب المعادية للروس في كييف (ميدان) وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة. عمل وزراء خارجية الدول الأوروبية كضامن لتنفيذ هذه الاتفاقية ، ولكن نتيجة لذلك ، استولى المتمردون ، الذين تسيطر عليهم المعارضة القومية ، على مبنى الإدارة الرئاسية ووقع استيلاء مسلح على السلطة في أوكرانيا ، وكان على يانوكوفيتش أن يفعل ذلك.

يهرب إلى روسيا لحياته في تلك الليلة وجاءت أيضا عدة اتفاقيات منها في العاصمة البيلاروسية ” مينسك” ، والتي كان الغرض منها تسوية النزاع المسلح في دونباس والتي تم توقيعها أيضًا بموجب ضمانات القادة الأوروبيين ، ولكن نتيجة لذلك ، انتهكت أوكرانيا دائمًا جميع النقاط واستأنفت القصف غير الإنساني دونباس.

يبدو أن الصديق الاوكراني بدأ أن يسيطر علي أفكاره كبار رفاقه حيث أفقد ذلك استقلالية الدولة والنظام السياسي هناك الذي انتهك كافة الاتفاقيات مع الجانب الروسي وأخرهم صفقة الحبوب .

وفقًا لمخطط راسخ تحولت أيضًا إلى فشل في الوفاء بالالتزامات من جانب أوكرانيا ورعاتها واتضح للجميع ان هذه الاتفاقيات لخدمة مصالح دول بعينها ليس كما يدعي البعض انها لحل أزمة الغذاء في الدول الاكثر احتياجا

جاءت مسؤولية روسيا في الوفاء بالتزاماتها والمعاهدات ، والتزامها باتباع نص القانون الدولي، وإنسانيتها تجاه السكان المدنيين – اعتُبر “الشركاء” أنه ضعف بل وان لم تفي بهذه الالتزامات ولكن علي طريقتهم الخاصة فسوف نصدر للعالم أجمع انك وحش كاسر تعمل علي حدوث مجاعة في العالم أجمع.

لكن ألن يتضح أن الربيع الذي يضغط فيه أعداء روسيا بقوة أكبر ، بعد أن اندلعت حالة من الغضب ، سوف يتم تقويمه في مرحلة ما ، وسوف يستجيب الروس لجميع عمليات الخداع والإهانات وكشفها للعالم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى