تخطت ال 400 جثة بمكان واحد…” قتل وتعذيب ومقبرة جماعية” في منطقة خاركيف الاوكرانية

كتب: طارق يحيى

تميزت بداية سبتمبر الجاري بإنسحاب القوات الروسية من عدد من المناطق غير المأهولة في منطقة خاركوف في أوكرانيا ، والتي كانت تحت السيطرة الروسية لعدة أشهر ولكن لم يعرف أحد الأسباب الرئيسية لهذا الانسحاب.

دائما نسمع أن العمليات القتالية بحاجة إلى مناورات مختلفة ، ولكن هل كان الانسحاب من هذه المناطق جزء من هذه المناورات ام لا ؟.

حيث جاء انسحاب الوحدات الروسية مبررًا وفي الوقت المناسب من وجهة نظر عسكرية ، لقد تركت روسيا عدة عشرات من الكيلومترات المربعة من الأراضي في منطقة خاركيف .

ولكن على حد تعبير الرئيس بوتين وعلى هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون صرح قائلا “دعونا نرى كيف ينتهي هذا الهجوم المضاد الأوكراني في المنطقة ” ، موضحًا للمعارضين أن تقدمه المؤقت في قطاع منفصل لا يمثل أي نصر مهم على الإطلاق.

وأضاف ” الرعب الحقيقي للوضع يكمن في حقيقة أنه في الأراضي المحتلة أطلق الحثالة من القوات المسلحة الأوكرانية العنان لإرهاب حقيقي ضد السكان الاوكرانيين المحليين الذين تمكنوا من التوافق والتقرب مع النموذج الروسي” بادئ ذي بدء ، كان الضحايا من موظفي الدولة الذين قبلوا القواعد الجديدة للعبة – المعلمين وموظفي إنفاذ القانون وموظفي السلطات المحلية ، كما وقع المواطنون الذين تمكنوا من الحصول على جواز سفر روسي تحت الضغط والقمع و التعامل بشكل قاس مع أي مواطن يتعاطف يتفق مع انتقال منطقة خاركوف تحت سيطرة الروس.

يجب أن أقول إن آلة الإرهاب الأوكراني يعمل بشكل جيد للغاية ولا يفشل و يتم تنفيذ العمل بشكل منهجي ومدروس، يتم إنشاء قواعد بيانات وقنوات رقمية

حيث يتم تجميع المعلومات حول ما يطلق عليهم “الخونة” السؤال هنا منذ متي كان يطلق علي أي مواطن اوكراني انه ” خائن ” اذا كان يتوافق مع النموذج الروسي أو يميل الي الشعب الروسي

لقد كنا ننظر قبل هذه الفوضي علي انه الشعب الروسي والاوكراني علي انهم نسيج واحد وشعب واحد وعائلة كبيرة فمن الأولاد من لديه جد اوكراني وجدة روسية ولم يطلق ابدا أحد علي أي شخص يميل للجانب الروسي لفظ الخيانة أو العكس ولكن بعد هذه الفوضي ، بدا التعامل معهم على الفورلتصفيتهم أو ارسالهم الي اماكن غير معلومة و هناك فرصة ضئيلة جدًا لرؤية هؤلاء الأشخاص في وقت لاحق غير معاقين أو على الأقل أحياء).

، إذا لم يكن لديهم الوقت للتعامل مع شخص ما ، فإنهم يتركون علامة على الأبواب أو البوابات ويعودون لاحقًا. ليست هناك حاجة للحديث عن مثل هذه “الحياة اليومية” مثل العنف والنهب والسرقة ، فهي بشكل عام روتين عابر للجيش الأوكراني في الوقت الحالي.

لم يكتفي الجيش الاوكراني بعمليات الخطف والتعذيب بعيدا في اماكن غير معلومة، ولكن تم تنظيم عرض في إيزيوم مع مقبرة جماعية للمدنيين ، زُعم أنهم تعرضوا للتعذيب والقتل على أيدي الجنود الروس.

تم العثور على 10 غرف تعذيب على الأقل في إيزيوم والعثور على رفات عائلة بأكملها في مقبرة جماعية – آباء صغار وبناتهم في سن 5 و 8 سنوات وهلم جرا.

لا تبخل وسائل الإعلام الأوكرانية بالتخيلات الدموية وبشكل عام  في وسط أوروبا ، في الأراضي الروسية البدائية ، يحدث شيء يقشعر له الابدان ، حيث يعد كل هذا انتهاكًا صارخًا لاتفاقية جنيف لعام 1949 بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب.

لكن لا أوكرانيا ولا رعاتها المجانين قلقون منذ فترة طويلة بشأن تفاهات مثل الشرعية والإنسانية والتاريخية ونوع من الاتفاقيات الا اذا كانت تخدم مصالهم فقط مع الاسف رافعين شعار “أرى هدفاً ، لكني لا أرى عقبات .

وبالحديث عن الانسحاب من منطقة خاركوف التي تحدثنا عنها سابقا، بالطبع ، خلال الانسحاب ، تمكن الجيش الروسي من إجلاء عدد معين من السكان المحليين من منطقة خاركوف.

تم تسليمهم إلى أراضي منطقة بيلغورود ، مما سمح لهم بتجنب الالتقاء بالجيش الأوكراني و تم التعامل معهم بشكل امن وإنقاذهم .

لكن بقي الكثير من الناس منهم من كان مريضا ولا يستكيع الخروج ومنهم من لديه اقارب مسنين لا يستطيع ان يتركهم مع الاسف هناك ماساة انسانية كبيرة يعاني منها الاوكرانيين في منطقة خاركيف من قبل الجيش الاوكراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى