انطلاق فاعليات المجلس القومي للمرأة فى ذكري ال49 انتصار حرب أكتوبر

كتبت: علياء الهواري

انطلقت اليوم فاعلية المجلس القومي للمرأة تحت عنوان المرأة المصرية والدروس المستفادة من نصر أكتوبر 1973 فى بناء الجمهورية الجديدة واستراتيجية مصر 2030.
حيث كانت تلك الندوة تحت إشراف الدكتورة سهام عز الدين جبريل عضو المجلس القومي للمرأة مقرر لجنه المحافظات.
فقد افتتحت تلك الندوة التثقيفية الدكتورة سهام جبريل والنائبة سناء سعيد عضو المجلس ومقرر مناوب اللجنة.
ومن ثم قام اللواء اركان حرب أشرف مظهر حسين مؤسس وقائد جناح المدرعات بالكلية الحربية وعضو هيئه التدريس بمعهد المدرعات بإلقاء كلمه حول الدروس المستفادة من حرب أكتوبر وتأثيرها على دور المرأة فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة كما أشار إلى دور المرأة التوعوي وخصوصا فى تلك الفترة التى انتشرت بها ما عرف بوسائل التواصل الاجتماعي وأضاف إنه منذ حرب الاستنزاف وتليها حرب أكتوبر كان للمرأة دورا كبيرا للغاية فهي كانت بمثابه الاب والام فى ظل انشغال الرجال فى تلك الفترة بتأدية الواجب العسكري فكنا فى وقت عصيب يشارك به جميع أطياف الشعب فبذلك كان دور المرأة كبير للغاية فهي من تقوم بتربية جيل كامل فى ظل غياب الاب المحارب للحفاظ على وطنه.
كما كان دور المرأة السيناوية كبيرا جدا لمشاركتها فى حرب أكتوبر العظيم فهناك بعض السيدات كانوا يساهمون فى مساعدة الجنود المصريين بإدلاء معلومات خاصة بجيش الاحتلال الإسرائيلي فكانت بعض السيدات تقوم بمراقبة تحركات جيش الاحتلال والأسلحة الخاصة بهم.
كما شدد على وجوب توعيه المرأة توعيه كامله لأنها صانعة الأجيال القادمة فيجب توخى الحظر على الأطفال فنحن اصبحنا سيدات ورجال يعملون ويتركون أولادهم مع المخبول “المحمول” وهذا اللفظ أطلقه اللواء أشرف مظهر لان اصبحنا فى تغييب عقلي وحث المرأة على الحافظ على دورها الأسرى وان استطاعت تحقيق ذاتها بجوار المحافظة على أطفالها وبيتها فذلك تفضلا منها.
وانطلق بعد ذلك الأستاذ حسين عبد القادر الكاتب الصحفي ومدير تحرير اخبار اليوم بالتحدث عن الإعلام والصحافة فى الفترة ما بين حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر وبعدها الى الآن وخلق روح من التعبئة العامة فى داخل كل مواطن للحث على المشاركة في تحرير الوطن.
واضاف أيضا بعض الروايات حول دور المرأة وكيفية تعاونها فى فترة حرب أكتوبر التى كانت من أصعب الفترات اقتصاديا ولكن كانت المرأة تستطيع تدبير أمورها فى بيتها بل وكانوا يقوموا بدعم الجنود المصريين والتبرع بالطعام وغيره من أشياء.
واضاف اللواء أحمد زغلول مهران مستشار الأمن القومي وامن القادة بمؤسسة القادة للتنمية والتدريب ورئيس مجلس إدارة مجله القبائل العربية : أن كان للمرأة دور وطني قوي متكامل للمجتمع المصري والمرأة المصرية فى الجبهة الداخلية وخلف خطوط العدو.
وقال إن المرأة ليست نصف المجتمع بل المجتمع كله فنحن الرجال فى أعمالنا يوميا وهي من تراعي وتنمى فهي من تنجب الدكتور والظابط والمحامي وغيرهم فهي من تزرع القيم.
ومن أعظم مشاركات المرأة فى الحروب فهي تضحى بفلذه كبدها للدفاع عن الوطن فهي لا تعلم بأنه سيعود مرة أخرى ام لا.
كما ذكر دور للمرأة فهناك سيدة كانت فى فتره ما بعد الوضع ورضيعها على يديها فى تلك الفترة كان الجيش يريد أن أحد يتجسس على العدو لمعرفه خطواتهم وعدد أسلحتهم فتبرعت تلك المرأة بذلك وكانت تقوم بالمراقبة ومعرفه أدق التفاصيل رغم تعبها الشديد.
فبذلك كان للمرأة دور قوي فى كل موقف تمر به مصر.
فالمرأة هي الام والاخت والصديقة فهي المربية المنميه.
واختتمت الندوة بالأجواء الوطنية من حيث الأغاني الوطنية وحب مصر بلدنا والشعور بالنصر والشموخ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!