مواطن يشتكي شركة غبور بسبب سيارة “تيجو 3” فقدت شغلي ومش عارف احضن عيالي

كتبت: ناهد علي

رفع وليد عبد الجابر، أحد ملاك سيارة شيري تيجو 3 دعوى قضائية على شركة جي بي غبور أوتو، وهي الوكيل المحلي لعلامة شيري الصينية، بعد تعرضه لحادث سير نتيجة عيب صناعة في السيارة.

وتابع: فقدت شغلي ومش عارف أحضن ابني وهذين الأمرين يكفي  إلى شحن أي شخص بالغضب تجاه مؤسسة أو شركة ما، تسببت بطريقة مباشرة إلى فقد عمله وعجزه عن احتضان صغيره بسبب تهشم عظامه نتيجة حادث سير تعرض إليه في أثناء ذهابه لعمله في مدينة الغردقة.

في صباح يوم الجمعة الموافق 3 مايو لعام 2019، استقل وليد عبد الجابر سيارته من طراز شيري تيجو 3 موديل 2017، ليسافر بها إلى محل عمله في مدينة الغردقة.

وقبل فترة قصيرة من السفر لاحظ وجود ثِقل في طارة القيادة، وأخبر بها مركز الصيانة المعتمد التابع لـ غبور ولكنهم أخبروه أن السيارة تحتاج إلى ضبط زوايا، وبالفعل قاموا بضبطها، وبعدها سافر للعمل، علمًا أن السيارة حينها لم تقطع سوى 33 ألف كيلو متر فقط،

وفي أثناء قيادته فقد السيطرة على عجلة القيادة، لتنحرف إلى ناحية اليسار، وانقلبت علي أحد جانبيها.

ونتيجة الحادث المروري لسيارة شيري تيجو 3 التي تُطرح في السوق المصري تحت مظلة غبور أوتو، تعرض وليد عبد الجابر حسب للتقرير الطبي الصادر إلى التالي:

كسر في الفقرات القطنية الظهرية، والضغط علي الحبل الشوكي مما كاد أن يؤدي الي الشلل النصفي، أو الرباعي، أو الوفاة.
كسر في عظام الوجه بالنصف الأيسر.
اشتباه كسر شرخ وانضغاط الفقرات العنقية مما أثر علي حركة الأطراف.
قطع في الوجه، وسحجات، وكدمات، وتورم بالجبهة والوجه.
اشتباه ارتجاج بالمخ، ونزيف والدخول للعناية المركزية.
ارتخاء في الرباط الصليبي، وقطع في الوتر الهلالي للركبة اليسرى.وقد أفاد بأنه بعد وقوع الحادث، وإنهاء فترة النقاهه بدأ في اتخاذ الإجراءات ضد جي بي غبور أوتو، ولجأ في البداية إلى جهاز حماية المستهلك، و قام قبلها  بتحرير محضر لإثبات الواقعة.وحرر  ايضا شكوى في جهاز حماية المستهلك بتاريخ 19 /5/2019 برقم 2075194، وتم عرض السيارة تيجو 3 علي اللجان الهندسية المختصة.وأكد: طلع العيب بالبارة مش ضبط زوايا، وده مش بيظهر غير وقت الحادث، وبعد الفحص وتحليل الخامة للبارة اليسرى، أوضح أصل تقرير معامل كلية الهندسة أن العينة التي تعرضت للحادث غير مطابقة للمواصفات المقدمة من شركة غبور.وبحسب الفحوصات الطبية للعميل والتقارير الصادرة عن كلية الهندسة، رفع وليد دعوى قضائية للحصول على تعويض من الوكيل، عن الأضرار المادية والصحية التي  قد تعرض لها.

وفي ذلك الوقت  أصدرت محكمـة القـاهـرة الاقـتـصـاديـة، بالجلسة المنعقدة علنًا بسراي المحكمة يوم الاثنين الموافق 2022/7/4، برئاسة المستشار، عمرو عبـد القـادر ـبرى، وعضوية السادة المستشارين، مـحـمـد مـحـمـد حـسـن غيتة، وطـارق عبـد الـشـكـور، حكمًا في الجنحة رقم 353 لسنة 2021 جنح مستأنف ورقم 459 لسنة 2021 جنح اقتصادي – والمدعي بالحق المدني، وليد عبد الجابر محمد.وبعد تلاوة تقرير التلخيص وسماع المرافعة الشفوية ومطالعة الأوراق والمداولة قانونًا، اتهمت النيابة العامة كلا من غسان محمد هاشم عبد الله قبانی، ورؤوف كمال حنا غبور، الأول بصفته المسئول ورئيس مجلس إدارة الشركة الدولية للتجارة والتسويق والتوكيلات التجارية ( ايتامكو)، والثاني بصفته نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة بما يلي:-تسببا خطأ في إصابة المجني عليـه/ وليد عبد الجابر محمد الإصابات الواردة بالتقرير الطبي المرفق، بالأوراق، وكان ذلك ناشئا عن إخلالهما بما تفرضه عليهما أصول مهنتهما علي النحو الثابت بالأوراق.

لم يلتزمان بتجنب سلوك خادعا انصب علي شروط التعاقد وإجراءاته وخدمة ما بعد البيع.
لم يضمنا جودة المنتج محل التعاقد (السيارة ماركة شيري تيجو) وسلامته طوال فترة الضمان.
لم يلتزمان بضمان السلع المعمرة (السيارة ماركة شيري تيجو) ضد عيوب الصناعة لمدة عامين علي الأقل من تاريخ استلام المستهلك المجني عليه سالف الذكر لها علي النحو الثابت بالأوراق.وحكمت محكمة جنح مستأنف الاقتصادية ضد كلا من غسان محمد هشام عبدالله المتهم الأول، ورؤوف كمال حنا غبور، المتهم الثاني بالتالي:قبول استئناف النيابة شكلا في الموضوع.
غرامة مالية قدرها مليون جنيه والمصاريف الإدارية.
إلزام المتهم الثاني (غبور) إلزامه بتعويض خمسين ألف جنيه والمصاريف و100 جنيه محاماة.لم يكتفِ العميل بفرض الغرامة المالية على غبور فقط  حيث يرى أن فقدانه لعمله وقدرته على الحركة أثمن من مجرد غرامة مالية يدفعها غبور دون الحصول على عقوب رادعة تجعله يضع سلامة عملاءه في المقام الأول.وبالفعل طعن وليد على حكم المحكمة الاقتصادية لزج مسؤولي غبور في السجن عقابًا لهم عما نتج عن إهمالهم في جودة السيارات التي يبيعونها للمواطنين.وطالب بتطبيق المادة رقم 73 في قانون حماية المستهلك، وبموجبها: إذا نشأت عن مخالفة نتج عنها إصابة شخص بعاهة مستديمة، أو بمرض مدمن أو مستعص، تكون العقوبة السجن وغرامة لا تقل عن مائة ألف جنيه ولا تتجاوز مليون جنيه، أو ما يعادل قيمة السلعة محل الجريمة أيهما أكبر.وإذا نشأت عن المخالفة وفاة شخص أو أكثر، تكون العقوبة السجن المؤبد وغرامة لا تقل عن مائتي ألف جنيه ولا تجاوز مليوني جنيه، أو ما يعادل قيمة السلعة محل الجريمة أيهما أكبر.لم تكن هذه الحادثة الأولى من نوعها في اتهام  غبور أوتو بالإهمال في جودة السيارات التي يقدمها للمواطنين في مصر،فمنذ  أشهر اتهمت سيدة تُدعى نهلة شوقي، من وجود عيب في صناعة سياراتها من طراز هيونداي النترا CN7 موديل 2021 الفئة الخامسة، ورغم إخطار الوكيل عند أول صيانة للسيارة والذي تجاهل الأمر برمته ولم يكترث لها.

وبعدها استقلت السيدة سيارتها برفقة أطفالها وصديقتها وفي أثناء قيادتها للسيارة انفجر زجاج السيارة محل الشكوى دون سابق إنذار، لتتناثر حبات الزجاج على كل من في السيارة مما تسبب في حدوث كدمات لهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى