شركات السياحة ترحب بقرار المركزي بإعتماد الروبل بدلاً من الدولار: انتظروا موسمًا تاريخيًا

كتبت: ناهد علي

رحبت شركات السياحة العاملة في مصر وباعتماد و بقرار البنك المركزي وادخال الروبل الروسي في قائمة العملات التي تقوم بإستخدامها البنوك المصرية وستقوم باستخدامه شركات السياحة والفنادق وذلك بهدف تعزيز السياحة الروسية في مصر وسيكون ذلك اعتبارا في اواخر الشهر الجاري.

وان هذا القرار سيفتح ابواب مصر على مصرعيها للسياحة الروسية  كما اكدت الشركات وتتوقع بإن يكون الموسم القادم موسمًا سياحيًا تاريخيًا وهذا سوف يحقق مكاسب كبيرة في قطاع السياحة وايضا لن تكون هناك غرفة شاغرة للموسم الجديد
وقال مصدر في البنك المركزي المصري: ان البنك وبالتعاون مع وزارة المالية سيقوم بالسماح للبنوك في جميع الانحاء في مصر وبالوصول إلى نظام بطاقات الدفع الروسي سيكون في وقت لاحق من سبتمبر
وذكر إلى أن القرار سيهدف إلى تنشيط جميع الانشطة الصناعية والتجارية وليست السياحة فقط
وذكر رئيس المنتدى المصري للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية رشاد عبده : ان تفعيل نظام الدفع الروسي سيكون مكسبا تجاريا واقتصاديا كبيرا للقاهرة وان مصر تعتمد على روسيا  في الأسمدة وأهم منتجاتها الغذائية ، وخاصة القمح “.
وذكر ايضا:  أن شراء القمح الروسي دون الحاجة إلى إنفاق المزيد من الدولارات سيخفف الضغط على احتياطيات النقد الأجنبي في ظل تآكل الاحتياطيات النقدية وحاجة مصر إلى قرض جديد من صندوق النقد الدولي”.
ان فكرة استبدال الدولار بالروبل ليست فكرة جديدة لانه في بداية الازمة الروسية الاوكرانيه اكد الرئيس الروسي بوتن عن اتجاه روسيا الي عملات جديدة لبناء الاحتياطي الوطني للاتحاد الروسي ودول بريكس وموسكو بدأت في الخطوات الفعلية لتخلص من هيمنة الدولار على الاحتياطيات والتبادلات التجارية.
وقال بوتين إن الدول تفقد الثقة تدريجيا في الدولار واليورو والجنيه الإسترليني كعملات تسوية واحتياطي وتبتعد عن استخدامها.
وأضاف الرئيس الروسي: “حتى حلفاء الولايات المتحدة يخفضون حيازاتهم من الدولار بشكل تدريجي، ويمكن رؤية ذلك من البيانات، حجم التسويات بالدولار والمدخرات يتناقصان تدريجيا”.

وايضا:  “سيتم استخدام الروبل الروسي واليوان الصيني في مدفوعات الغاز مع الصين بنسب متساوية، مشيرًا إلى أن الاقتصادات الآسيوية تنمو بوتيرة أسرع من الاقتصادات الغربية”.

وقال جيرمان جريف رئيس أكبر بنك روسي سبيربنك إن الصين ستصبح حتما شريكا رئيسيا لروسيا وسيتراجع تأثير الدولار على الاقتصاد الروسي لصالح الروبل واليوان.

وأضاف : أن دور الدولار في الاقتصاد الروسي سينخفض لصالح الروبل واليوان وأضاف أنه يعتقد أن روسيا ستعود إلى نفس حالة تأثير الدولار على الاقتصاد الروسي، سيتم استبدال العديد من العملات الرئيسية في المقام الأول باليوان و أن أوروبا خسرت مرتبتها كأكبر شريك تجاري تقليدي لروسيا، وأن الاقتصاد الروسي موجه نحو التصدير، وبالتالي فإن النتيجة الواضحة والطبيعية لهذا الوضع هي أن الصين ستصبح بالطبع الشريك الأكبر لروسيا.

وقال ايضا: إن اعتماد روسيا على أكبر الشركاء التجاريين في الشرق، وفي المقام الأول الصين سينمو بشدة خلال الفترة المقبلة وهو ما يعزز الاعتماد على العملات الوطنية للبلدين.

وقالت الشركة القابضة الروسية  إن جازبروم الروسية وسي إن بي سي الصينية ستتحولان إلى التسويات بالروبل واليوان عند نقل الغاز عبر باور أوف سيبيريا إلى الصين.

وقالت جازبروم كابيتال إن جازبروم كابيتال ستصدر سندات روسية لتحل محل سندات اليورو، وستتم تسوية سندات الاستبدال بالروبل الروسي بسعر صرف بنك روسيا في تاريخ الدفع المقابل.

 

كشفت تقارير دولية ف عن أن روسيا تدرس خطة لشراء ما يصل إلى 70 مليار دولار من اليوان والعملات الصديقة الأخرى هذا العام لإبطاء ارتفاع الروبل.

ووفقًا لتقرير جديد تدرس روسيا اقتراح شراء ما يصل إلى 16 مليار يوان لخزينة الدولة في عام 2022، حيث تدرس السلطات الروسية أن تقوم بشراء ما يصل إلى 3-4 مليارات دولار من اليوان في ورقة شهرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!