محمد رستم أمين عام شعبة المستوردين أوكرانيا تستعطف الغرب لجلب الأموال الحرب لعبة مصالح الخاسر الأكبر بها أوروبا وعلاقتنا بروسيا علاقات إستراتيجة

يستعرض لكم موقع الغردقة 24 الحوار الصحفي مع محمد رستم أمين عام شعبة المستوردين بإتحاد الغرف التجارية ، حيث أنطلق الحوار بإستعراض قيمة العلاقات التي تربط مصر روسيا ومدى تأثر هذه العلاقات بالعمليات الحربية الخاصة ومدى تأثر حركة الأستيراد والتصدير بين مصر وروسيا ، والمزاعم الأوكرانية لأستعطاف الغرب لجلب الأموال ، بالاضافة إلىى موقف الغرب من الالتزام بصفقة الحبوب وحقيقة إستخدام الروبل في التبادلات التجارية بين مصر وروسيا

1- كيف ترى العلاقات المصرية الروسية بشكل عام وهل تاثرت هذه العلاقات بالعمليات الحربية الخاصة من قبل روسيا في أوكرانيا ؟

العلاقات بين مصر وروسيا ذات طبيعة خاصة منذ اكثر من 50 عاما، حيث تمتد هذه العلاقات منذ عهد الرئيس جمال عبد الناصر

وصولا إلى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، تربطنا بروسيا علاقات ذات طبيعه خاصة ، ومصر تجيد لعبة التوازن في العلاقات بين الدول المختلفة ،
وعلاقتنا بروسيا ذات طبيعة استراتيجية هامة ، فالجانب الروسي لديه امكانيات سياسية وعسكرية واقتصادية وزراعية وسياحية واجتماعية ضخمة
تناسبنا أكثر من أي دولة أخرى بالعالم وأن كانت عظمى ، هناك دول تعطى ” كلام حلو جدا ولكن عند التنفيذ ولا حاجة ” ،

من رأيي ان الجانب الروسي إ ذا شعر بتقارب مصري ، على حساب علاقات أخرى سيكون عطائه ودعمه السياسي ،

الإقتصادي ، العسكري ، الثقافي ، والسياحى ، والزراعى ، والرياضي لمصر، وعن علاقتنا بهذه العمليات ليس لنا علاقة بهذه العمليات الخاصة التي تتم في أوكرانيا ،
لدينا علاقات وحركة تجارة قوية مع روسيا نستورد منهم الكثير من السلع مثل القمح ويستوردون من مصر ايضا الكثير من السلع .

2- هل كان هناك ثمة أي مشاريع إستثمارية أو تجارية جديدة بين مصر وروسيا بخلاف المعروف ؟

نحن لم نستفيد من روسيا بالقدر الكافي ، روسيا بها كل الصناعات ومتطورة إنما لم نستفيد من روسيا بالشكل الكافي
حتى الأن ، والأن هو الوقت المناسب للإستفادة من روسيا والدول المجاورة لها والصين أيضا ،
أزمات ومشاكل الدول الأخرى هي فرصة لنا للتصدير او اجتذاب صناعات جديدة واستثمارات ،
إذا كان هناك مشكلة الكهرباء أو ظهور وباء جديد
مثل كورونا في الصين فهي فرصة لنا ، إذا كان هناك حرب في اوكرانيا مع روسيا فهي فرصة لنا ،
إ ذا كان هناك مشكلة في الغاز والصناعة نتيجة الكورونا والحرب فى الاتحاد الاوروبى ،
فهي فرصة لنا نحن لدينا فرصة ضخمة جدا لتشجيع الإستثمار مع هذه الكيانات،
إذا كنت صاحب قرار سأعمل على إستغلال هذه الفرصة
بأفضل شكل وبطرق مختلفة لأنني مزاول وصاحب المهنة الفعلية والخبرات المتراكمة وليس دكتور جامعة ،
لأن دكتور الجامعة سيكتب جيدا ولكن صاحب المهنة لديه الفكرة الواقعية كاملة في كل المجالات من خلال تجاربه على أرض الواقع ،
لذلك لابد أن نستعبن بأصحاب الفكر واصحاب المهن للتطوير ، هناك طموحات وكلام بليغ يقال خلال السنوات السابقة عن مشاريع استثمارية وتجارية بين مصر وروسيا
ولكن لم ينفذ بنفس قدر الطموحات و الكلام ، روسيا لديها امكانيات ضخمة لابد أن نعمل بشكل أكبر علي إستغلالها .

3- كيف تأثرت حركة الإستيراد والتصدير و مستلزمات الإنتاج والمنتجات المعدة للإستهلاك التي تستوردها مصر من روسيا بالحرب الروسية الأوكرانية ؟

روسيا غنية بالمواد الخام سواء حبوب أو حتى المواد الخام ، وبالتاكيد تأثرت حركة الاستيراد والتصدير بها ، ليس لدى الروس المواد الخام من الحبوب والمعادن فقط ، فهم لديهم معدات هائلة مصر لم تستفيد منها بشكل كامل ، وأيضا لديهم خبرات قوية جدا في كافة المجالات .

4- هناك من يقول أن الغرب لا يوفي بشروطه ووعوده في صفقه الحبوب ، ما رأيك ؟

الغرب على حد علمى لم يوفى بوعده في أمثلة كثيرة سابقة ، ولم يأتي الدعم الكافي سياسيا وأقتصاديا منهم ، هم يتحدثون جيدا ويوعدوا بشكل جيد جدا ولكن لا ينفذون كثير من الوعود .

5- الحرب الروسية الاوكرانية ، طرفي الصراع يظهرا بوضوح ما تعليقك على تصعيد الغرب للتوتر ودعم العمليات العسكرية الاوكرانية منذ عام 2014 في مقاطعة دونباس التي تتضمن ( دونيتسك ولوهانسك) وصولا لتفجير جسر القرم والهجوم عليى ميناء سيفاستوبول؟

هذا شأن غربي وليس شأن مصري ولكن من رأيي كمشاهد ، الحكومة فى امريكا تمنح المساعدات المادية وبعض الشركات الكبرى المملوكة فى أمريكا تبيع الأ سلحة وتقبض الثمن بالدولار ، وهى تعطى أسلحة من ناحية ، وتأخذ ثمنها من ناحية أخرى ، فهي عملية تجارية ، ومن مصلحتهم أن تستمر الحرب لأن أصحاب القرار هناك هم أصحاب مصانع السلاح وأبار البترول والغاز أيضا ، أنا أقول هذا الكلام من خلال قرائتي الجيدة وهذه لعبة مصالح والخاسر الأكبر أوروبا ، والكاسب الأكبر امريكا وروسيا ، لأن اوروبا هذه القارة عجوز تتبع السياسيات الأمريكية ، على عكس بريطانيا التي أدركت جيدا الموقف وخرجت من اللعبة .

6- كيف ترى حجم الأموال الضخم الذي ينفقه الغرب لدعم أوكرانيا ، كان من الممكن أن تنفق على دول العالم الثالث ودعم إقتصادها ؟

انت تتحدث من وجهه نظر الرجل الطيب المحترم ، أما لعبة السياسية والحروب ، لعبة غير نظيفة أنت لا تتخيلها فهى لا تنظر إلى الإنسانية ، ومن وجهه النظر دي لابد أن تنظر مصر إلى مصالحها ، بعض الدول ترسل وفودا وتحديدا الي مؤتمر المناخ لكسب الدول المجاورة مرة اخرى التي بدا يحدث تقارب بينها وبين روسيا والصين فهي لا ترغب في هذا التقارب .

7- تقييمك لآفاق تطوير العلاقات الثنائية بين مصر وروسيا علي الصعيد التجاري والإستثمارى ، وكيف يمكن تطوير هذه العلاقات ؟

روسيا جادة في علاقتها بمصر ونحن نحتاج للتركيز بشكل أكبر لتطوير هذه العلاقات وتوطيدها،
وإذا نظرنا لتحركات روسيا دوليا ، نرى أن روسيا تسعى لتوطين عملتها في كل دول العالم ،
نحن لدينا فرصة ولابد أن نستفيد منها، رغم توجهات بعض الدول العظمي وتعارضها مع اتمام هذه إتفاقية التعامل بالروبل والجنية المصري بين مصر وروسيا ،
ولكن الرئيس السيسي له مني أكبر اعجاب و تحيه وكتبت له في التاريخ عندما أزاح الاخوان المسلمين
من الحكم رغم أنهم لاقوا دعما من دول عظمى ، ورغم ذلك الرئيس قام بهذه الخطوة ،
لاننا دولة ذات سيادة تحت قيادة سياسية حكيمة تأخذ في المقام الاول مصالح الشعب المصرى ،
وتحدثت في برنامج تليفزيوني منذ أيام مع الاعلامي خيري رمضان عن أن سيادة الرئيس هو
“شهادة الضمان لي في مستقبل أفضل لمصر ” ولقد تعودنا منه علي إتخاذ القرارات الحكيمة والجريئة .

أما عن تطوير العلاقات المصرية الروسية ” هاتني وأقعد معايا انا بتكلم جد ” ، وأنا مستعد للحساب في حالة أي اخطاء مني في إدارة مثل هذا الملف ، ولا أريد أي منصب ولكن اذا وكلت بمهمه مثل العلاقات المصرية الروسية وتطويرها سوف يتم نقل مصر إلى مكانه أخرى ولكن بشرط أن أخذ الصلاحيات الكافية .

8- هل الإستفزاز الاخير من قبل أوكرانيا والإدعاءات في وسائل الإعلام الأوكرانية بإن روسيا ستسخدم القنبلة النووية سيشكل تهديدا لأمن أوروبا وإستقرارها؟

هذه دعايات من قبل أوكرانيا ليحصلوا على الأموال ، لن يحدث شيء مثل هذا ، تفتكر من يحصل على هذه الاموال ؟؟ هل تعتقد ان الشعب هو من يحصل عليها …؟؟ أذهب إلى حسابات سويسرا وستعرف من المستفيد الحقيقي وكل التفاصيل .

9- كنت قد تقدمت سابقا بمشروع التعامل بالروبل واليوان والريال والدرهم فى تعاملات دولية معينة
تصل الى ما يزيد عن ثلاثون مليار دولار بالإضافة إلى أنه أثير مقترح مؤخرا لإدراج الروبل
ضمن قائمة العملات بالبنوك ، حدثنا عن إيجابية تطبيق هذا المقترح بشكل عام وبشكل خاص
في التبادلات التجارية بين مصر روسيا وخصوصا بعد تحرير سعر الصرف؟

انا كنت قد تقدمت منذ أكثر من 4 سنوات بمشروع للروبل والريال والدرهم واليوان بحجم وارادت يبلغ 25 مليار دولار ،
سيتوفر هذا المبلغ سنويا ، لدي فكري الخاص في هذا المجال ، وعن المقترح الاخير لإعتماد الروبل
ضمن قائمة العملات بالبنوك ، اكد على انه لابد أن نستعين بأصحاب الفكر ونرى كيفيه تنفيذ
مثل هذه الأفكار وهذا ليس عيبا، وتحديدا بعد قرار تحرير سعر الصرف أوكد على أنها فرصة الأن لتنفيذ هذا المقترح ،
لانه هذه الدول سواء الصين أو روسيا تريد توطين عملتها .

10- حدثنا عن أخر زيارة لك إلى موسكو وأخر المستجدات والأجندة المطروحة ؟

بخصوص الزيارة الأخيرة كنت مدعو في معرض تجارى خاص بأعمالي ، ولكن قمت بمساعى هناك بشان موضوع الروبل
وإذا لاقيت الدعم الكافي وأنا لا أقصد دعم مادي ،
ولكن دعم من أصحاب القرار هنا في مصر بالتاكيد سأرحب به لأنني لدي أليات تنفيذه بشكل كامل ،
و أنا من خلال تواصلي هناك في روسيا هم على أتم إستعداد لتنفيذه ،
ولكن لم أتقدم بهذه الفكرة هنا إلى أصحاب القرار حتى الأن .

11- هل من شيء تود قوله بشكل عام في نهاية الحديث؟

احنا محتاجين مصر تبقى كويسة مش علشانا ، علشان ولادنا وأحفادنا ، وعلشان الأجيال اللي جايه تنظرلنا نظرة فخر
وتقول هذا الجيل عمل مصر زي ما محمد علي عمل مصر وأمثلة أخرى لدول تانية ، عندنا فرصة ذهبية
من خلال القيادة السياسية الموجودة حاليا ، لانها صاحبة فكر وقرار جرئ و عندها هذا الفكر
وعايزه تعبر بالسفينة وعايزه تنجح مصر ،
ونحن ننتظر أيضا الإ ستعانة ببعض أصحاب الفكر في كل مجال بشكل أكبر وزي ما قولتلك
دكتور الجامعة بيكتب بشكل كويس
ولكن مش هيقول هذه الفكرة زي مانا هقول او الخبراء الآخرين ، أنا لدي خبرة متراكمة
من اجيال فشركتي عمرها 135 عاما ولدي أفكار جديدة تمكن لانجاح مصر بالكامل ،
ويوجد الكثير مثلى وافضل منى في مصر بيحبوا مصر على أتم إستعداد لخدمة الوطن في أي وقت وتحت أي ظروف .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!