4 حالات يسقط فيها حق المطلقة الحاضنة في مسكن الزوجية.. اعرف التفاصيل

كتبت: ناهد علي

بعض الأمهات الحاضنات يحصلن على حق التمكين من شقة الزوجية بعد الانفصال، ثم يغلقن الشقة أو يأجرنها ويقيمن مع أهلهن، هل من حق الزوج استرداد الشقة؟

يقول خالد رجب المحامي: شرط من شروط تمكين الحاضنة من شقة الزوجية ألا يكون للأم مسكن خاص بها سواء كان إيجارًا أو تمليكًا، فإذا أثبت الزوج أن طليقته لا تتواجد بالشقة أو لديها سكن خاص بها فيجوز له استردادها.

وأوضح “رجب”: لا يجوز بأي حال من الأحوال للحاضنة أن تقوم بتأجير شقة الحضانة لأنها ليست ملكا لها حتى تقوم بتأجيرها وإنما هي تعيش فيها بصفتها حاضنة للأطفال.

الجدير بالذكر: أنه في حالة الطلاق وإشكالية قرارات التمكين فقد تم القضاء بعدم دستورية المادة 18 مكرر ثالثا، من المرسوم بقانون رقم 25 لسنة 1929 المعدل بالقانون رقم 100 لسنة 1985 التي تنص على الزام المطلق لتهيئة مسكن مناسب لصغار من مطلقة وحاضنتهم وتقييده بفترة زمنية محددة، وهي مدة العدة فقط.

وتوجد حالات يسقط فيها حق المطلقة الحاضنة في “مسكن الزوجية”:-

1- بلوغ الصغير أقصى سن الحضانة، وهو 15 سنة للولد والبنت.
2- سقوط حق الحاضنة في الحضانة دون وجود حاضنة أخرى ينتقل لها الحق في الحضانة.
3- تركت الزوجة منزل الزوجية، ولكن يجب على الزوج إثبات ذلك.
4- وجود أموال خاصة يملكها الطفل تمكنه من استئجار أو شراء منزل منفصل، ما يثبت أن للحاضنة مسكن تقيم فيه، ويمكنها أن ترضع أطفالها فيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!