الهلالي:السياحة والبنوك والنيابة والضرائب كانت وظائف حرام.. النهاردة لا

الهلالي:السياحة والبنوك والنيابة والضرائب كانت وظائف حرام.. النهاردة لا

كتبت: ناهد علي

علق الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، على فتوى تحريم العمل في السياحة والنيابة والقضاء.

وقال الهلالي ، إن تحريم العمل في السياحة من ضمن الإجماعات الفقهية والفتاوى الشائعة التي انتهت صلاحيتها، ويجوز شرعًا العمل في السياحة كونها من دعائم الاقتصاد القومي.

وأضاف الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إنه كان ضحية فتوى تحريم العمل في النيابة والقضاء  فقد تم تعيينه عدة أسابيع في النيابة ووقتها كانت الفتوى منتشرة وترك النيابة وذهب للعمل معيدا بكلية الشريعة والقانون.

وأشار سعد الدين خلال لقائه ببرنامج «الحكاية» ، المذاع عبر قناة «إم بي سي مصر» الفضائية، مع الإعلامي عمرو أديب، إلى أنه كما كان قديما يحرم اتخاذ الجرس في البيوت أو تعليق الصورة أو تربية الكلب، كذلك كانت تحرم الأحزاب السياسية والعمل بالديمقراطية.

وأكد الدكتور سعد الدين  أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أن المجتمع تغير وتطور، فقديما كان التصوير والموسيقى والتليفزيون حرام.

وقال الدكتور ايضاً  أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إنه وجيله عاش 36 سنة ضحية فتوى الشيخ الغزالي بحرمة خروج المرأة للعمل.

وأكد الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أن الشيخ الغزالي، عاد لتغيير الفتوى، وأن عمل المرأة شرف، منوها أن هناك إجماعات فقهية وفتاوى شائعة أخرى قد انتهت صلاحيتها، لافتا إلى أنه في عام 1986م، أعلن الشيخ الغزالي توبته من هذه الفتوى وندمه على إصدارها وأنها فتوى خطأ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى