جو بايدن: ندعم مصر بـ50 مليون دولار في معالجة الأمن الغذائي

جو بايدن: ندعم مصر بـ50 مليون دولار فى معالجة الأمن الغذائي

كتبت: ناهد علي

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن واشنطن ستقدم 50 مليون دولار إلى مصر لمعالجة وضع الأمن الغذائي، ضمن منحة قدرها مليار دولار مقررة إلى منطقة الشرق الأوسط في إطار ذلك الملف.

وأكد بايدن، خلال لقائه مع الرئيس عبدالفتاح السيسي  في المملكة العربية السعودية، أن أمريكا تدعم مصر في تأمين احتياجاتها من الأمن الغذائي، وفق ما جاء في بيان مشترك بين القاهرة وواشنطن حول اللقاء، نشرته وزارة الخارجية.
أمريكا تدعم أمن مصر الغذائي

وشدد بايدن على أن بلاده تدعم الشعب المصري في الاستجابة لمثل تلك التحديات، في ظل التحديات الحالية، خاصة في الظل التداعيات التي يعيشها العالم جراء الأزمة الأوكرانية.

وأشاد الرئيس الأمريكي بمباحثات مصر الحالية مع صندوق النقد الدولي، مؤكدًا دعم توفير تمويل إضافي عبر الصندوق الائتماني للصلابة والاستدامة التابع للنقد الدولي.

وتقدم الولايات المتحدة دعمها الكامل لانخراط مصر مع البنك الدولي للبحث عن خيارات تمويل لتحقيق استقرار اقتصادها وتعزيز رفاهية الأسر المصرية، خاصة من خلال حزمة تمويل الاستجابة للأزمات التي أعلنها البنك مؤخرًا.
تعويض آثار الاضطراب في الأمن الغذائي

وأشار بايدن إلى أن تلك المنحة تهدف لتعزيز الأمن الغذائي وتعويض آثار الاضطراب في سلاسل التوريد الزراعية وارتفاع أسعار المواد الغذائية بسبب حصار الموانئ في إطار الأزمة الأوكرانية.

وجاء في نص البيان المشترك حول اللقاء: “تشترك مصر وأمريكا في مخاوفهما خاصة بشأن العواقب العالمية الوخيمة الناجمة عن الحرب في أوكرانيا، بما في ذلك سلاسل التوريد العالمية وأسعار الطاقة والسلع، فعلى سبيل المثال، أدى حصار موانئ البحر الأسود إلى زيادة انعدام الأمن الغذائي وفرض ضغوط اقتصادية كبيرة على مصر”.

وشدد الجانبان على أن السلام والأمن والنظام متعدد الأطراف القائم على القواعد يقع في صميم شراكتهما طويلة الأمد، كما استذكرا قراري الجمعية العامة للأمم المتحدة في 2 و24 مارس بشأن أوكرانيا، اللذين صوتا لصالحهما.

وجددت مصر وأمريكا تأكيد مبادئهما المشتركة، والمنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، والتي تشمل احترام القانون الدولي، وسلامة الأراضي، والسيادة الوطنية.

وبحسب البيان المشترك، فإن الرئيس السيسي وبايدن أبرزا ضرورة الامتناع عن استخدام القوة، وحل النزاعات بالطرق السلمية، ووضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان في مناطق الصراع.

ونظمت المملكة العربية السعودية، قمة جدة للأمن والتنمية، بحضور قادة دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى مصر والأردن والعراق، والولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!