تفاصيل مرض مؤمن زكريا.. بدأ معاناته منذ 3 سنوات

 

مؤمن زكريا

كتبت/هبه هشام

بدأت معاناة مؤمن زكريا مع المرض منذ 3 سنوات، أثناء إعارته إلى أحد الأندية السعودية في يناير 2019، وتم إعلان أن اللاعب يعاني من إصابة مزمنة أدت لفسخ الإعارة وابتعد مؤمن للعلاج لنهاية ذلك الموسم، وأُعلن حينها أن مؤمن زكريا يعاني من مرض التصلب الجانبي الضموري في العضلات، وهو مرض نادر الحدوث لا يصاب به إلا شخص من كل مليونين، ليبتعد بسببه مؤمن عن ممارسة كرة القدم.


مرض مؤمن زكريا
هو التصلب الجانبي الضموري في العضلات، وهو مرض نادر الحدوث لا يصاب به إلا شخص من كل مليونين، وهو مرض سريع الانتشار في جميع أنحاء الجسم، ومع تفاقم الوضع ينتقل الضمور من العضلات إلى الأعصاب، وبالتالي يفقد الجسم سيطرته على العضلات وهو ما يؤثر على جسم الانسان وجميع حواسه حتى النطق.


حالة مؤمن زكريا
وعن حالة مؤمن زكريا لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، أكدت الدكتورة ناجية فهمي مدير مركز الأعصاب والعضلات بكلية الطب بجامعة عين شمس، إنّ النوع الذي يعاني منه مؤمن زكريا هو التصلب الجانبي للضمور، ويصيب الخلايا العصبية بالحبل الشوكي، موضحة أنه لم يتم ابتكار علاج لهذا المرض.


أسباب المرض
لا تتوفر أسباب معروفة حول الإصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري، ولا يعرف العلماء بعد لماذا يصيب المرض بعض الناس دون غيرهم، ومع ذلك أشارت الأدلة من الدراسات العلمية إلى أن كلا من الجينات والبيئة يلعبان دورًا في تطوير هذا المرض.

حيث يحدث خلل في الحمض النووي DNA ويسبب فيروس ومعادن تصيب الجهاز العصبي، ويحدث خلل في جهاز المناعة، إضافة الى طبيعة المهنة، حيث لُوحظ أن اللاعبين الرياضيين والعسكريين الأكثر إصابة بهذا المرض

أعراض مرض مؤمن زكريا
تختلف علامات وأعراض التصلب الجانبي الضموري بشكل كبير من شخص لآخر، اعتمادًا على الخلايا العصبية المتأثرة، وقد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

صعوبة المشي أو القيام بالأنشطة اليومية العادية.

التعثر والسقوط.

ضعف في ساقك أو قدميك أو كاحليك.

ضعف اليد.

تداخل في الكلام أو صعوبة في البلع.

تشنجات عضلية وارتعاش في ذراعيك وكتفيك ولسانك.

البكاء أو الضحك أو التثاؤب.

التغيرات المعرفية والسلوكية.


حقيقة مرض مؤمن زكريا
أشار تحليل طبي قدمه استعرضه أحد المواقع الطبية إلى أن أعراض مرض مؤمن زكريا تتلخص في عدم قدرة المخ على التحكم في العضلات، مما يعيق حركة المريض، ويؤدي قلة حركة عضلاته إلى ضعفها ومن ثم ضمورها، بسبب تلف الخلايا العصبية.

وأضاف التقرير الطبي الى أنه قد تعاني عضلات المريض من التشنجات أو الارتعاشات أو التصلب في بعض الأحيان، ويمكن للأعراض أن تحدث في جزء معين من الجسد أو تكون عامة في مناطق متعددة وبجانب الحركة تتأثر كذلك عضلات التحدث.

وأكد التقرير ذاته أنه لو لم يُعالج مؤمن زكريا بشكل صحيح قد تتطور حالته للأسوأ، وتتأثر عضلات البلع والتنفس عنده، ما يجعله غير قادر على القيام بالوظائف الحيوية العادية، ويمكن حدوث هذا التدهور في غضون 5 إلى 10 سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى