سياحة

جزيرة الجفتون , أحد أهم المناطق السياحية الطبيعية , معلومات وصور و أسعار

جزيرة الجفتون , أحد أهم المناطق السياحية الطبيعية 

جزيرة الجفتون
جزيرة الجفتون

جزيرة الجفتون , أحد أهم المناطق السياحية الطبيعية

كتب / احمد رضوان

تقع محمية الجفتون، التي تعد من أهم الموارد الطبيعية لطيور النورس، ويسكنها نحو 50% من طيور النورس بالعالم، بالإضافة إلى عدد من الطيور والزواحف.
تمتلك جزيرة الجفتون، أماكن خلابة وتتكون من الصخور الرسوبية، حيث يصل سٌمك الرواسب بها إلى حوالي 120 مترًا، وتتكون معظمها من صخور الحجر الجيري الرملي والشعب المرجانية التي تنتمي إلى عصر البليوسين، وأخرى للعصر البلستوسين، وهي غنية بالحفريات، فيما تصل ارتفاعات الشعب المرجانية حتى 20 مترا.

جزيرة الجفتون
جزيرة الجفتون

مساحة جزيرة الجفتون

وبفعل التصدع، انقسمت إلى الجفتون الكبرى، وتبلغ مساحتها 18 كم2، وطول سواحلها 34 كم، والصغرى مساحتها 3 كم2، وتقع إلى الجنوب الشرقي من جزيرة الجفتون الكبيرة، ويبلغ طول سواحلها 8 كم وتزداد اتساعًا في الجنوب عنه في الشمال.
أجمل مواقع الغطس في العالم
تعتبر من أكثر المحميات تنشيطا للسياحة، حيث إنها الجزيرة الوحيدة المسموح بالنزول عليها فقط، كونها تتميز بموقعها القريب من مدينة الغردقة، وبرمالها الناعمة وما يحيط بها من مواقع غوص، وتضم الجفتون، 14 موقعا من أجمل مواقع الغوص، وتتمتع بقيمة اقتصادية عالية وتدر تدفقات نقدية كبيرة.

جزيرة الجفتون
جزيرة الجفتون

المحظورات داخل جزيرة الجفتون

لكثرة توافد السائحين إليها، حدد القانون عددا من المحظورات التي لا يجب ممارستها داخل نطاق هذه الجزر؛ فيحظر صيد أو نقل أو قتل أو إزعاج الكائنات البحرية والبرية أو القيام بأعمال من شأنها القضاء عليها.
لا يمكن التنسيق مع الجمعيات الأهلية أو الكشافة المهتمة بتنظيف الشواطئ كنوع من خدمة المجتمع المحلي؛ نظرا لأن تكلفة انتقالها مرتفعة وتتحملها الجهة الداعية “المنتجع السياحي”.
وتختار بعض الشركات العالمية والمراكز الرياضية جزيرة الجفتون، لتنظيم لقاءاتهم السنوية أو الأحداث والفعاليات الهامة، وهذا يثبت مدى جودة الشاطئ والموقع مقارنة بغيره من الدولة، كما أن التكلفة المادية تعد قليلة بعض الشيء مقارنة بالغير، بحسب صاحب المنتجع السياحي.

معالم طبيعية خلابة

فند أحمد غلاب، مدير محميات البحر الأحمر، طبيعية محمية الجفتون، بأنها جزيرة الجفتون الكبير يغلب عليها الارتفاع في نصفها الشمالي، لافتا إلى تواجد سلسلة من التلال يبلغ منسوب أعلاها 119 مترا فوق مستوى سطح البحر تمتد من الشمال حتى منتصف الجزيرة، مؤكدًا أنها تمثل أهم أماكن الغوص بالغردقة ويستخدمها ما يزيد على 30% من ممارسي هذه الرياضة والنزلاء بفنادق الغردقة.
عن الحيوانات البحرية والطيور التي تقطنها، قال: إن هناك أعدادًا كبيرة من الطيور والذي يعتبر بعضها مهدد بالانقراض مثل العقاب النسارية، والنوارس ذات العيون البيضاء (العجمة)، والتي تقوم بالتعشيش عليها، لافتا إلى احتوائها على مناطق التعشيش للسلاحف وخاصة السلحفاة “صقرية المنقار”.

مستعمرات الشعب المرجانية

أما عن الجزء الجنوبي لجزيرة الجفتون الصغير، يعرضها “غلاب”، بأنها عبارة عن هضبة من الصخور المرجانية يتراوح منسوبها من 3-6م، ويحيط بسواحل الجزيرة الشعاب المرجانية الساحلية، وتمتد إلى الغرب حتى جزيرة أبو منقار، وإلى الجنوب حتى جزيرة جفتون الصغيرة، والمياه فيما بين الجزر والساحل المقابل مياه ضحلة لا يزيد عمقها على 20 مترا تحت مستوى سطح البحر، بينما يتعمق القاع إلى الشرق منها، فيتراوح العمق بين 300-500م تحت مستوى سطح البحر.

الغوص والتحليق في السماء

يقول إسلام صلاح، مرشد غواص بالبحر الأحمر، إن الأوضاع السياحية تحسنت كثيرا عن الفترات الماضية، لافتا إلى أن جزيرة الجفتون، تجذب أشكالًا مختلفة من السائحين؛ نظرا لأنها تمتلك أماكن للتخييم، وأنشطة متعددة منها “التحليق، والغوص” في أعماق المياه المليئة بالشعاب المرجانية النادرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!