أخبار

بسبب خلافات على ماكينة ري…. شاهد عيان يروي تفاصيل مجزرة قرية “الدم والنار” في نجع حمادي

نجع حمادي
شهدت قرية أبوحزام والتي عُرفت إعلاميًا بقرية ” الدم والنار” لكثر الخلافات الثأرية بين عائلاتها والسلاح، اليوم الأربعاء، مجزرة بشعة راح ضحاياها 11 قتيلًا و7 مصابين بينهم طفلين، بمركز نجع حمادي، شمال محافظة قنا.
أفاد شاهد عيان لمجزرة قرية الدم والنار، أن المشاجرة كانت بين عائلتي العوامر والسعدية نشبت بسبب خلافات على ماكينة ري بين فردين من العائلتين، وأسفرت عن مقتل سامي عبدالشكور من عائلة السعدية، بطلقات نارية من قبل عائلة العوامر.
وأضاف الشاهد أن عائلة العوامر احتجزت جثة القتيل ورفضت تسليمه لعائلته، فبادرت عائلته السعدية بقطع الطريق للانتقام من عائلة العوامر، وأطلقوا وابلا من الرصاص من قبل 4 أسلحة نارية آلية على سيارة ميكروباص عائد من مركز نجع حمادي للقرية ظنا منهم أنه يضم أفراد عائلة العوامر، فقتلو ركابه من بينهم أطفال.
وأوضح أيضًا أنه بعد فحص هوية الضحايا تبين أن الميكروباص يضم أفراد من خمسة عائلات مختلفة بينهم أطفال، مشيرًا انه تم فحص كاميرات المراقبة من قبل الأجهزة الأمنية، حرزتها النيابة العامة لتسهيل عملية تحديد هوية المتهمين وضبطهم.
كان اللواء محمد أبو المجد، مدير أمن قنا، تلقى اخطارًا، بنشوب مشاجرة مسلحة بين عائلتين السعدية والعوامر، بقرية ابو حزام بنجع حمادى، وإطلاق النيران على سيارة ميكروباص، أسفرت عن مقتل 11 شخصًا وإصابة 7 آخرين.
وجاءت أسماء الجثث كالآتي : مقتل هدى سعيد نور، 8 سنوات، ومحمد سيد محمد، 22 سنة، وحنان حمادة شاكر، 20 سنة، ويوسف مسعود أنور، 15 سنة، وعدل حسين أحمد، 45 سنة, وسامي عبد الشكور محمد، 43 سنة، وفتحي عمر محمد حسين، 30 سنة، ونور الدين عبد الشافي محمد 65 سنة، واثنين مجهولي الهوية.
فيما أصيب 7 آخرين وهم : هدية شحات، وجمال عبد اللطيف، وصابرين أحمد، وايوب وليد، وثناء محمد، وعلاء عبد الصبور، وناجح مسعد.
جرى نقل الجثث والمصابين إلى مستشفى قنا الجامعي ونجع حمادي العام، فرضت الأجهزة الأمنية تعزيزات شرطية مكثفة لمنع تجدد الاشتباكات بين كلا العائلتين.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!