شيرين أبو عاقلة: تفاصيل استشهاد مراسلة الجزيرة برصاص الاحتلال الإسرائيلي

كتبت: هبه هشام

 

الضفة الغربية-(بي بي سي):

استشهدت شيرين أبو عاقلة، برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.

توفيت شيرين متأثرة بإصابات خطيرة تعرضت لها برصاص جنود إسرائيليين في منطقة الرأس خلال تغطيتها اقتحام قوات إسرائيلية لمخيم جنين صباح الأربعاء.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في تصريح صحفي إن شيرين “استشهدت جراء إصابتها برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين”.

ونقلت عن شهود عيان قولهم إن “قناصا استهدف شيرين برصاصة في الوجه، رغم أنها كانت ترتدي سترة وخوذة تحملان شعار الصحافة”.

ووصفت الشبكة في بيان رسمي ما حدث بأنه “جريمة اغتيال متعمدة ومفجعة وبشعة”.

وقال البيان إن “الجريمة تخرق القوانين والأعراف الدولية”.

وأضاف أنه “يراد من خلال الجريمة منع الإعلام من أداء رسالته”.

وحملت الشبكة الإخبارية الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل مراسلتها.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن الصحفي الفلسطيني علي السمودي أصيب أيضاً في منطقة الظهر خلال تلك الاشتباكات.

ونقل عن شهود عيان قولهم إن الجنود الإسرائيليين “أطلقوا الرصاص الحي تجاه المتظاهرين والطواقم الصحفية”.

وقالت إن شيرين تعرضت للرصاص “رغم أنها كانت ترتدي سترة الصحافة التي تميزهم عن غيرهم أثناء التغطيات”.

معلومات عن الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة:

كرست وقتها لتغطية اخبار بلادها المحتلة على مدار 25 عام.

ولدت في القدس الشرقية عام 1971.

درست في مدرسة راهبات الوردية في القدس الشرقية.

حاصلة على بكالوريوس العلوم والتكنولوجيا من جامعة اليرموك في الأردن.

عملت مع” الأونروا” ، وإذاعة صوت فلسطين ، وقناة عمان الفضائية . عملت بمؤسسة مفتاح، وإذاعة مونت كارلو.

احتفلت بعيد ميلادها تحت الرصاص في رام الله، أثناء تغطيتها الانتفاضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى