وجهة نظر شخصية سمر عنتر ضحية السوشيال ميديا

4 يوليو 2024
وجهة نظر شخصية سمر عنتر ضحية السوشيال ميديا
أسماء رضوان تكتب
تكاثرت الأقاويل وتتسارعت  الأيادى والألسنه  في وسائل التواصل الاجتماعي حول
خريجة جامعة أسيوط الطالبه سمر عنتر التى عبرت عن فرحتها فى حفل التخرج وسط
لفيف من زملائها وأهلها بالرقص  وهى ترتدى الملابس التى تتسم بالحشامه والوقار والالوان
االسوداءلا يظهر منها سوى كفيها ووجهها فما بين قذف ولعن وشتم وطعن أصبحت فى
ليلة وضوحها تريند السوشيال ميديا

سمر عنتر خريجة جامعة أسيوط :

الغريب فى الموضوع اننا نحن المصريون  أعتدنا الرقص فى جميع المناسبات الخطوبه
والزواج والسبوع وأعياد الميلاد الامهات ترقص فى أفراح أبنائها والبنات ترقص مع زميلاتها
والعروس ترقص فى حفل زفافها فما الفعل المخالف الذى أرتكبته الفتاة يستدعى كم هذة المهاجمات
كلنا سمعنا فلم صعيدى فى الجامعة الامريكية وأحتفال الطلاب بالتخرج ولما كان دور الفن رسالة سامية
تصل الى العقول بطريقة سريعة تمنت كل طالبة وطالب أن يصل الى هذة الفرحة كما قالت سمر فى أحد
 تصريحاتها أنها كانت تنتظر تلك الفرحة
 المضحك المبكى هو أن  فى بعض  المجتمعات الأخرى يكون الرقص على ضوء الشمع فى حفلات تستنزف
 الامول وتبهر العيون وتسرق العقول  يختلف الامر تماماً هنا يكمن السبب وهنا تظهر الفوارق
فنحن لسنا ملائكة بأجنحة

سمر عنتر خريجة جامعة أسيوط :

أنا لست هنا  لادافع أو أهاجم وانما ما لاترضه نفسى هو مهاجمة فتاة عبرت عن فرحتها ولم تدرى
أن هناك شيطان يترصد لها ويقوم بتصويرها لتشوه صورتها  وتنال ما تناله من قذف وسب وشتائم
 دون أن ترتكب ذنب  يذكر وليس من السهل ان أسمع وأرى كم الانتقادات على الفتاة رغم أن مجتمعنا
أنتشرت به أشياء تحتاج الوقوف عندها
 أستدعى الموقف مقولة السيد المسيح من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر
 و أيضاً حديث الرسول صل الله علية وسلم
 «يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين  ولا تتبعوا عوراتهم فإنه
من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته
هذا على حد رأى الشخصى
.وإذا كنت ترغب في إستقبال الأخبار بشكل أسرع في المرات التالية إشترك في قناتنا علي التليجرام: أضغط هنا