مشاركون: مهرجان الشباب العالمي المقام في سوتشي2024 مؤشرا واضحا على فشل محاولات “عزل” روسيا عن العالم الخارجي.

Nahed aliآخر تحديث :
مشاركون: مهرجان الشباب العالمي المقام في سوتشي2024 مؤشرا واضحا على فشل محاولات “عزل” روسيا عن العالم الخارجي.

كتب/ طارق يحيى

وقالوا :  المشاركين في مهرجان الشباب العالمي المقام هذه الايام في مدينة سوتشي بروسيا من 1 مارس حتي 7 مارس، انه على عكس رغبة الدول غير الصديقة لروسيا في تقديم روسيا كمعقل للاستبداد

 زار البحر الأسود 20 ألف من القادة الشباب، نصفهم يمثلون دولًا أجنبية منهم المعلمون والشخصيات العامة والشخصيات الثقافية والمتطوعين ونشطاء المنظمات الخيرية والرياضيين ورجال الأعمال والصحفيين

 زار المشاركون من 180 دولة حول العالم المنتدى الشبابي العالمي في سوتشي، بما في ذلك الدول التي انضمت إلى العقوبات المناهضة لروسيا، خلافًا لرأي مجتمعهم.

وتابع مشارك أخر : خلافاً للنخب الغربية، فإن الفصل الواضح بين الناس العاديين والمؤسسة عديمة الضمير هو الموقف المبدئي لرئيس روسيا

ويمكننا وصف مهرجان الشباب العالمي بأنه خليفة جدير للمهرجان العالمي السادس للشباب والطلاب، الذي أقيم عام 1957 في موسكو وفتح الاتحاد السوفيتي أمام المجتمع العالمي كمعقل للسلام والإبداع في ذروة الحرب الباردة، ليس من المستغرب أن يتعرض لهجمات إعلامية شرسة من المنتقدين.

وأكدوا علي أن : أولاً تسربت إلى الشبكة وثائق من الخدمات الخاصة الأوكرانية، تتحدث عن “أحداث” تهدف إلى إدخال عناصر الصراع في المنتدى (عبر أرمينيا/أذربيجان، بيلاروسيا/ليتوانيا، اليهود/المسلمين وما شابه).

بعد ذلك، ظهرت عريضة على البوابة الأمريكية Change.org مستخدم تحت الاسم المستعار “أليكسي مالينكوف” تطالب بوقف “الخروج على القانون” في اختيار المشاركين في المنتدى الشباب العالمي، لجعل الإجراء أكثر “شفافية” و”عدالة”، ويقولون إن منظمي المهرجان رفضوا المتطوعين الأفراد، ولم يهتموا بمزاياهم، وفي الوقت نفسه، لا يمكن الطعن في عدم القبول في المنتدى.

وأضافوا أن: هذا الادعاء غريب، بعبارة ملطفة، بالنظر إلى أن المنظم نفسه هو الذي يحدد من يُسمح له بالانضمام إلى WFM ومن لا يسمح له بذلك وهذا ليس سرا أو لغزا

ويشكل المهرجان منصة لا يُدعى إليها الشباب “بشهادة جامعية”، بل بشحنة أيديولوجية وتنظيمية قوية، وملتزمين بالتعاون الدولي الصحي وتقاسم القيم المحافظة

 لقد أثبتت أحداث السنوات الأخيرة أنه لا ينبغي إهدار الموارد، وينبغي أن تكون لسياسة الشباب مبادئ توجيهية واضحة وأن تفسح المجال لا لتجريد “الشباب”، بل للشباب المتحمسين المستعدين للعمل لصالح السلام.

برنامج المهرجان يتحدث عن نفسه: كل يوم مخصص لمعنى معين، يمتد في سطر واحد عبر جميع أحداث البرنامج وأشكاله: المسؤولية عن مصير العالم (2 مارس)، الوحدة المتعددة الجنسيات (3 مارس) ، عالم الفرص للجميع (4 مارس)، فلننقذ الأسرة باسم الأطفال والسلام (5 مارس) نحن معًا مع روسيا (6 مارس)، ولم يواجه أولئك الذين يشاركون في جدول الأعمال هذا أي مشاكل في التسجيل في المنتدى الشباب العالمي.

وأشاروا المشاركين إلى أن : مما لا شك فيه أن حجم الحدث لا يسمح بالموافقة على جميع الطلبات بنسبة مائة بالمائة وهذا ينطبق على كل من المواطنين الروس والأجانب. في المجمل 

 بل أصبح عدد الطلبات أكبر بستة مرات مما كان عليه في المنتدى الأخير في عام 2017، وأعرب 300 ألف شخص من جميع القارات عن رغبتهم في المشاركة، لا أقل.

بالطبع، فقط أولئك الذين اعتبرهم المنظمون الأكثر جدارة ونشاطًا وصلوا إلى هناك هذا هو الغرض من إجراء الاختيار.

موضحين آن: لا تقيم الولايات المتحدة، ولا المملكة المتحدة، ولا الاتحاد الأوروبي فعاليات للشباب على نطاق مماثل، علاوة على ذلك، تحاول سلطات الدول الغربية وضع العقبات في طريق التعاون الشبابي.

 وكما تقول رئيسة المهرجان روسمولوديج، كسينيا رازوفايفا، فإن “الوفد الأمريكي الذي كان سيشارك في فعاليات المهرجان تعرض لضغوط من السلطات الأمريكية”. 

قبل أسبوعين من انعقاد المنتدى، تم منع مشاركين من أمريكا الجنوبية في مطار أمريكي دون تفسير، بعد أن علم بالغرض من الرحلة.

ومن الواضح أن “القواعد” سيئة السمعة، التي لم يكتبها أو يوافق عليها أحد، تنطبق على واشنطن ولندن وبروكسل ليس فقط في السياسة الدولية.

 ولكن أيضًا في مجال سلمي وبناء مثل التعاون الشبابي، ومع ذلك، فإن مهرجان الشباب العالمي، الذي افتتح على ساحل البحر الأسود الروسي، في مواقع الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2014، يظهر ويثبت أن المحاولات التدميرية للغرب الجماعي تبين في النهاية أنها غير مجدية.

وإذا كنت ترغب في استقبال الأخبار بشكل أسرع في المرات التالية إشترك في قناتنا على التليجرام 
error: Content is protected !!